شركة سيفلي تورز | سيارة مع سائق في طرابزون > سيارة مع سائق في اسطنبول TRAVELERS INFORMATION > سيارة مع سائق في اسطنبول جولات اسطنبول > سيارة مع سائق في اسطنبول مضيق البسفور اسطنبول

مضيق البسفور اسطنبول

مضيق البسفور اسطنبول

مضيق البوسفور اسطنبول ، (بالتركية Boğaziçi ، باليونانية Βόσπορος)، هو مضيق يصل بين البحر الأسود وبحر مرمرة، ويعتبر مع مضيق الدردنيل الحدود الجنوبية بين قارة آسيا وأوربا،

معلومات هامة عن مضيق البوسفور

مياه مضيق البسفور اسطنبول مصنفة ضمن مجال الملاحة الدولية، وتعتبر حركة السفن بالمضيق واحدة من أهم نقاط الملاحة البحرية في العالم، حيث بلغ عدد السفن المارة بالمضيق سنة 2003 حوالي 47,000 سفينة منها أكثر من 8000 سفينة تحمل مواد خطيرة (غاز مسال، بترول ... الخ)، وفي سنة 2004 تزايد عدد السفن المارة بالمضيق ووصل عددها أكثر من 53,000 سفينة. يخترق المضيق تيارات مائية خطيرة، وضيق مضيق البسفور اسطنبول في بعض المناطق يجعل من الملاحة صعبة ، وقد وقعت العديد من الحوادث الخطيرة، نذكر منها حادث تصادم سفينتين محملتين بالبترول في 13 مارس 1994 أدت إلى وفاة 25 بحار، وفي 15 يوليو 2005، باخرة بانامية غرقت بالمضيق في ظروف غامضة.

  •  سويس هوتل ذا بوسفوروس إسطنبول مضيق البسفور اسطنبول


  • فندق أرمادا إسطنبول أولد سيتي هوتل مضيق البسفور اسطنبول


  • فندق ذا ريتز-كارلتون مضيق البسفور اسطنبول


  • فندق هوتل نينا مضيق البسفور اسطنبول

مضيق البوسفور إسطنبول أو كما يسمى باللغة التركية “بوغاز إيجي” هو ممر مائي يربط بين البحر الأسود وبحر مرمرة، ويقسم إسطنبول إلى نصفين، نصف في قارة آسيا ونصف في قارة أوروبا. ويُعدُّ من الأماكن التاريخية الخالدة في تركيا، والتي تلعب دورا مهما في تعريف جمال وتاريخ إسطنبول التي كانت عاصمة للدولة العثمانية. 

مع جولات البوسفور السياحية الخاصة على يخت ، سوف تستمتع بواحدة من أفضل الجولات السياحية الممكنة لمشاهدة معالم المدينة على متن قارب في أسطنبول على طول قارتي  أوروبا وآسيا. استمتع برحلة الساعتين البحرية هذه لمشاهدة معالم المدينة في مضيق البوسفور في أسطنبول في جو مريح ويدعو للاسترخاء على متن يختك الخاص.

يمكنك رؤية مدينة أسطنبول من مضيق البوسفور في تجربة رحلة بحرية رائعة لا تنسى. برحلتك الخاصة في اليخت، ستستنشق هواء هذه الريفييرا الشهيرة، مبحراً عبر بعض أفضل المشاهد لمضيق البوسفور على طول الشواطئ الآسيوية والأوروبية معاً ورؤية قصور السلاطين في الواجهة البحرية وفيلات الباشوات العثمانيين. استرخي واستمتع بمناظر عن قرب بما في ذلك الجانب الأوروبي، وقصر دولما بهجه، وقصر سيراجان، قلعة روملي، وجسر البوسفور، والجانب الآسيوي وأكثر من ذلك.

تمتلك تركيا موقعا بحريا فريدا يجعلها تتحكم في مضيقين من أضيق الممرات البحرية في العالم، ويعتبر المضيقان (البسفور والدردنيل) هما المخرج الوحيد للسفن الروسية من البحر الأسود المغلق مضيق البسفور اسطنبول .
ويتصل البحر الأسود مع البحر المتوسط بواسطة مضيقي البسفور والدردنيل ويتميز المضيقان بضيقهما، ويبلغ طول الدردنيل 58 كيلو مترا، وأدنى عرض له 868 متر، ويراوح عمقه بين 50 ـ 90 مترا.

 أما مضيق البسفور اسطنبول فهو أقصر طولا وأضيق عرضا من الدردنيل إذ يصل طوله إلى 27 كيلو متراً، وأدنى عرض له 640 متراً، ويصل عمقه إلى 70 متراً. وتقع مدينة إسطنبول على جانبي مضيق البسفور.

وعلى إثر الأزمة التي نشبت بين روسيا وتركيا بسبب إسقاط الأخيرة للمقاتلة الروسية (سوخوي 24) قال أغلب المحللين إنه في حال قامت روسيا بأي عمل عدائي بإمكان تركيا غلق الملاحة في وجه روسيا، بل إنه ووفق اتفاقية أنقرة لعام 1994 والتي قضى المبدأ الرابع والعشرون منها بحق تركيا في إغلاق المضيقين في حال القيام بعمليات الحفر في المضيقين، أو الأعمال الصحية أو إجراء الفعاليات الرياضية وفي كافة الحالات المماثلة الأخرى، لذا من الممكن أن تقوم تركيا بغلق المضيقين تحت أي ذريعة من الذرائع.

الموقع الجغرافي لمضيق البسفور


يصل مضيق البسفور بين البحر الأسود وبحر مرمرة، ويعتبر مع مضيق الدردنيل الحدود الجنوبية بين قارة آسيا وأوروبا، ويبلغ طوله 30 كم، ويتراوح عرضه بين (550 متر و3000 متر)، ومياه مضيق البوسفور مصنفة ضمن مجال الملاحة الدولية.
وتعتبر حركة السفن في المضيق واحدة من أهم نقاط الملاحة البحرية في العالم، حيث بلغ عدد السفن المارّة بالمضيق سنة 2003 حوالي 47000 سفينة منها أكثر من 8000 سفينة تحمل مواد خطيرة ( غاز مسال، بترول …الخ)، وفي سنة 2004 تزايد عدد السفن المارة بالمضيق ووصل عددها إلى أكثر من 53000 سفينة.

الموقع الجغرافي للدردنيل


يعتبر ممر الدردنيل ممرا مائيا دوليا يربط بحر إيجة ببحر مرمرة، ويفصل المضيق ما بين شاطئ آسيا الصغرى وشبه جزيرة جاليبولي في الجانب الأوروبا وهما من الأراضي التركية، يبلغ طول مضيق الدردنيل حوالي 61 كم، وعرضه يتراوح بين 1.2 إلى 6 كم ويصل عمقه من 50 إلى 60 متراً.
الجذور التاريخية لتحكّم تركيا بالمضيقين
 أتيح لتركيا السيطرة على جانبي هذا المجرى المائي الحيوي عندما فتحت القسطنطينية (إسطنبول) سنة 1453م، وقد عملت تركيا على إغلاق هذا المجرى المائي، بعد أن سيطرت عليه لمدة ثلاثة قرون، أمام كل السفن فيما عدا السفن التركية والمبحرة في خدمة تركيا. وقد انتهت تلك الفترة، التي أغلقت فيها المضيقين بإعلان اتفاق كوتشك كينارجى سنة 1774.
وقد استطاعت روسيا في تلك السنة أن تسيطر على الساحل الشمالي للبحر الأسود، وبذلك تمكّنت من أن تكسر الاحتكار التركي لهذا البحر، وكانت السفن الروسية، قبل تلك المعاهدة، تبحر في البحر الأسود رغما عن السيادة التركية، ولكن المعاهدة ضمنت لها حق الملاحة فيه والمرور في مضيقي البسفور والدردنيل إلى البحر المتوسط.

 وقد كان هذا الامتياز الذي حصلت عليه روسيا مقصورا على السفن الصغيرة، وحتى هذه السفن كان عليها أن تخضع للأوامر تصدرها الحكومة التركية.

وكانت السلطات التركية تقوم في بعض الأحيان بإيقاف السفن وتفتيشها حتى تمنع روسيا من الحصول على السلع الإستراتيجية، التي قد تفيدها في أي صراع ينشب في المستقبل.
ولم يكن باستطاعة السفن الروسية الهرب من هذه الإجراءات نظرا لضيق البسفور ولوجود مدفعية ساحلية على شاطئيه، ولم تحل سنة 1800 حتى كان هذا الامتياز المحدود المشروط قد حصلت عليه أيضا القوى التجارية الهامة، واستفادت كافة الدول الراغبة في الاستفادة من ذلك الامتياز المحدود المشروط.

وتم عقد اتفاق دولي سنة 1841 قضى بفتح المضايق أمام كل السفن التجارية، وغلقها أمام السفن الحربية فيما عدا التركية منها.

وظل حال المضايق على هذا المنوال حتى الحرب العالمية الأولى، وقد اتضحت أهمية المضايق في الحرب العالمية الأولى عندما فشلت إنجلترا في تمرير حملة جاليوبولي عبرها لمساعدة الروس.
وكانت هذه المضايق سببا من أسباب دخول الجبهة الروسية في هذه الحرب. فعندما قامت النمسا بضم مقاطعتي الصرب والبوسنة لتمكين حليفتها ألمانيا من السيطرة على منطقة البلقان، وبالتالي الوصول إلى هذه المضايق.

أسرعت روسيا بحشد قواتها في يوليو 1914 على طول حدود النمسا وألمانيا، نظرا لتخوّفها من إغلاق المضايق أمامها ومنعها من المرور إلى البحر المتوسط. ونتيجة لذلك أعلنت ألمانيا الحرب على روسيا في أغسطس 1914، ثم على حليفتها فرنسا في اليوم التالي مباشرة.

وسرعان ما دخلت إنجلترا الحرب إلى جانب روسيا وفرنسا. وكانت روسيا قد حشدت أسطولها في البحر الأسود فتوجهت البحرية الألمانية عبر المضايق ودمرته.
وحاصرت تركيا روسيا ومنعتها من المرور في المضايق، وفشلت إنجلترا في تمرير حملة لنجدة روسيا لأن تركيا منعتها من المرور عبر المضايق، مما أدى إلى انهيار الجبهة الروسية أمام الألمان.
 وكانت إنجلترا قد اتفقت سرا مع فرنسا وروسيا خلال الحرب العالمية الأولى على أن تسيطر الأخيرة على المضايق التركية وتتحكم فيها. لكن ضاع هذا الهدف بسبب انسحاب روسيا من الحرب لقيام الثورة الشيوعية في أكتوبر سنة 1917.

معاهدة سيفروتنبّه الإنجليز إلى المزايا التجارية والإستراتيجية، التي تتمتع بها تركيا نتيجة لتحكمها في المضايق، وأصر المنتصرون في الحرب العالمية الأولى على فتح المضايق أمام كافة السفن، وعلى عدم تحصينها مرة ثانية.

وقضت معاهدة “سيفر” بضرورة نزع سلاح المضايق وبحر مرمرة والجزر الواقعة في مدخلهما من جهة الجنوب، وتم تنظيم وضع المضايق مرة ثانية في معاهدة لوزان سنة 1923.

 ونصّت هذه المعاهدة على حرية المرور الكاملة لكل السفن التجارية بغض النظر عن جنسيتها. ولكنها من جهة أخرى وضعت قيودا على مرور السفن الحربية إلى البحر الأسود باعتباره بحرا مقفلا.

اتفاقية مونترووحينما ظهرت إيطاليا سنة 1935 قوة بحرية تهدّد النفوذ البريطاني في شرق البحر المتوسط، رأت إنجلترا أن مصلحتها تتفق مع كل من تركيا واتحاد السوفيت (السابق) في تعديل معاهدة لوزان، وبذلك تم توقيع اتفاقية مونترو سنة 1936 لتنظيم الملاحة في المضايق التركية.
وما زالت هذه الاتفاقية سارية المفعول حتى الوقت الحاضر. وتعطي هذه الاتفاقية لتركيا الحقوق الكاملة لممارسة سيادتها على المضايق، وإدارتها وإعادة تحصينها وتقييد مرور السفن الحربية، التي لا تتبع دول البحر الأسود تقييدا أشد، إذ حرّمت المضايق مرور أي سفينة حربية تتجاوز حمولتها 15 ألف طن.
ولا يسمح بوجود أكثر من تسع سفن حربية بالممر في وقت واحد، وألاّ تزيد حمولتها مجتمعة عن 15 ألف طن، واستثنت من ذلك السفينة الواحدة التي تزيد حمولتها عن 15 ألف طن.
لكن يمنع مرور حاملات الطائرات، ويسمح للغواصات بالمرور في المضايق شريطة أن تكون ظاهرة على السطح، وعلى أن تقصد الترسانات للصيانة، ولتركيا الحق في منع مرور السفن الحربية بالكامل في المضايق، إذا كان مرورها يهدد أمن الدولة التركية.
 روسيا تطالب بتعديل اتفاقية مونترووقد طالب اتحاد السوفيت (السابق) أكثر من مرة بتعديل معاهدة مونترو بأن تشترك دول البحر الأسود جميعا في الإشراف على الملاحة في المضايق، ويتضمن هذا المطلب تدويل الممرات المائية الإقليمية للدول الصغيرة، لضمان بقائها مفتوحة أمام السفن الروسية التجارية والحربية في وقت السلم والحرب على حد سواء.

وكان السوفيت يؤيدون مطالب بلغاريا، التي كانت ضمن دول حلف وارسو السابق، في الحصول على جزء من تركيا ليصبح لها حق الإشراف على مضيقي البسفور والدردنيل. إلاّ أن الكتلة الغربية وتركيا رفضت هذا المطلب.

وتعبر السفن التجارية المضايق بلا قيود عدا الشروط الصحية، ولا تتقاضى تركيا رسوما للعبور، وتعبر المضايق التركية 28 ألف سفينة سنويا أغلبها سفن تجارية، ولو حدث صراع مسلح بين تركيا واليونان بخصوص قبرص فستتأثر الملاحة في المضيقين.
الأهمية الاستراتيجيةوبحسب محللين فإن هذه الميزة الكبيرة دفعت حلف الأطلسي إلى أن يضم إلى صفوفه دولة بهذا الموقع الإستراتيجي الخطير الحاكم لحركة الكتلة الروسية، إذ تمثل المضايق التركية المخرج الوحيد للسفن الروسية من البحر الأسود المغلق، وفي المتوسط، تمر في المضايق سفينة حربية روسية كل 36 ساعة.

 بينما تمر عبرها 20 سفينة تجارية روسية يوميا، وتمثل السفن التجارية الروسية 40% من الحمولة المارة في المضيقين.

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الجمعة، إن تركيا تسيطر على مضايق البحر الأسود بموجب اتفاقية “مونترو” الدولية الصادرة عام 1936، التي لا تمنح تركيا الحق في إغلاق مضايق البحر الأسود إلا في حالة إعلان الحرب.

ويعد مضيق البسفور والدردنيل بوابة روسيا للعبور من البحر الأسود إلى البحر المتوسط عن طريق بحر إيجه، بموجب اتفاقية مونترو، ويعد إغلاق المضيقين بمثابة إعلان حرب.
لكن  يبقى لدى حكومة أتركيا  ورقة رابحة قوية وهي نظام القواعد الدولية الخاصة بحركة السفن في مضيقي البوسفور والدردنيل، الذي أقرّته أنقرة بصورة فردية عام 1994، إذ يمنح هذا النظام الجانب التركي الحق في منع مرور جميع السفن عبر المضيقين في حال القيام بعمليات الحفر في المضيقين، أو إجراء الفعاليات الرياضية وفي كافة الحالات المماثلة الأخرى، حسبما يقضي به المبدأ الرابع والعشرون للنظام.

ويمكن لتركيا استخدام العديد من الذرائع المختلفة لتبرير إغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل أمام روسيا، وأنه لم تسجّل بعد أي سابقة متعلقة بتفعيل نظام عام 1994 الأحادي الجانب.

مشاريع تركية حديثة في البسفوراهتمت دولة تركيا ومنذ قديم الأزل باستغلال البسفور والدردنيل عن طريق إقامة المشاريع الكبرى عليهما، وتحقيق أكبر قدر من الاستفادة من المضيقين. ومن أحدث المشروعات التي تم بعضها وما زال البعض الآخر قيد الإنشاء

جسر البسفور الثالثويربط جسر البسفور الثالث ضفتي آسيا وأوربا في إسطنبول على ظهر المضيق فائق الجمال. المشروع انطلق في 29-5-2013، يبلغ ارتفاع قاعدة المشروع 200 متر، في حين يبلغ ارتفاع أبراج الجسر 320 مترا وسيكون أطول قاعدة جسر في العالم .

نفق أوراسياكما بدأت الحكومة التركية بتجهيز نفق أوراسيا، بعمليات الحفر في أسفل قاع مضيق البوسفور من أجل إنشاء نفق للسيارات بين قطبي مدينة إسطنبول، وذلك بجانب خط الميترو (مرمراي) وبكلفة تصل إلى 1.3 مليار دولار.

قناة إسطنبولبدأت الحكومة التركية برسم مخططات من أجل إنشاء مشروع قناة إسطنبول الذي سيربط البحر الأسود ببحر مرمرة بطول يصل إلى 45 كيلومترا، وذلك من أجل تخفيف حركة المرور في مضيق البوسفور ولجعل مدينة إسطنبول أكثر جاذبية ورونقا.

كما سيتم إنشاء مشاريع سكنية جديدة على ضفاف القناة، وذلك على مساحة تقدّر بـ 450 مليون متر مربّع، .ومن المتوقّع أن تبلغ كلفة المشروع ما بين 10 إلى 15 مليار دولار.

 وفي حال حساب تكاليف المشاريع الملحقة بمشروع القناة، فإن التكلفة الإجمالية ستصل إلى 50 مليار دولار أمريكي، كما سيتم تشغيل 15 ألف مواطن تركي أثناء عملية تنفيذ المشروع.

Rating: 5.00/5. From 1 vote.
Please wait...
Posted by

السياحة في الشمال التركي

السياحة في الشمال التركي والخدمات السياحية التي تقدمها شركة سيفلي تورز
تشمل كل ما يتعلق بالسفر الى تركيا ابتدائا من حجز تذاكر الطيران وصولا الى
الحجوزات الفندقية او الشقق الفندقية الى سيارة مع سائق في اسطنبول
او سيارة مع سائق في طرابزون والشمال التركي

السياحة في الشمال التركي
جولات سياحية في الشمال التركي وشقق فندقية فاخرة واقتصادية في طرابزون
و سيارة مع سائق في طرابزون وجولات سياحية خاصة من طرابزون الى البحيرات
والمرتفعات في الشمال التركي

السياحة في اسطنبول وما حولها
السياحة في اسطنبول  والخدمات السياحية التي تقدمها شركة سيفلي تورز
تشمل كل ما يتعلق بالسفر الى تركيا ابتدائا من حجز تذاكر الطيران وصولا الى
الحجوزات الفندقية او الشقق الفندقية الى سيارة مع سائق في اسطنبول
او سيارة مع سائق في من اسطنبول الى بوصة وسبانجا ويلوا

ربما يهمك مشاهدة هذا ايضا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تواصل معنا
Send via WhatsApp